من نحن

صورتي
Akka, P Tata, Morocco
دار الشباب : مؤسسة تربوية وفضاء للتفتح والمشاركة Maison de Jeunes : Espace d'éducation, d'épanouissement et de participation

السبت، 11 يونيو 2016

حول تمويل المشاريع المقاولاتية للشباب المغربي




حول  تمويل المشاريع المقاولاتية للشباب المغربي



في إطار التعاون القائم بين وزارة الشباب والرياضة وهيئة مؤتمر وزراء الشباب والرياضة الناطقين كليا أو جزئيا باللغة الفرنسية " الكونفجيس" في مجال الادماج الاقتصادي للشباب، دأبت الوزارة على المشاركة سنويا في المسابقة الدولية للشباب المقاول بإرسال مجموعة من المشاريع المقاولاتية الشبابية التي يتم تركيبها وإعدادها بمختلف دور الشباب في إطار أنشطة " برنامج لإشاعة ثقافة دعم الشباب المقاول PPEJ " المسمى بصندوق إدماج الشباب FIJ سابقا من أجل الاستفادة من دعم مالي يقدر ما بين 15000 و 35000 درهم الذي تخصصه سنويا منظمة الكونفجيس في إطار عملها السنوي لكل مشروع مقاولاتي شبابي واعد.

في هذا الصدد ودعما للشباب المغربي (ذكور وإناث) المتراوحة أعمارهم بين 18 و 35 سنة والمستوفين للشروط الآتية:

  1.     أن يكون صاحب المشروع منخرطا أو مستفيدا بإحدى المؤسسات الشبابية.
  2.   أن يتوفر على مؤهلات مهنية وحامل لمشروع مقاولاتي مصغر كفيل بإدماجه في الحياة العملية. 
  3.     أن تكون له محفزات شخصية لإقامة مشروع مقاولاتي.  
  4.     ألا يتوفر على عمل قار ودائم.
  5.     يوجه   مطبوع   "دراسة الجدوى"   بعد   ملئه   بكل   عناية   عبر البريد المستعجل قبل 20 يونيو 2016 إلى :

وزارة الشباب والرياضة


مديرية الشباب والطفولة والشؤون النسوية
الرباط

يمكن تحميل وملء مطبوع الدراسة الجدوى بكل دقة وعناية من الموقع الرسمي للوزارة أو من الصفحة الرسمية لدار الشباب أقا على الموقع الاجتماعي فايسبوك أو عبر الروابط التالية:  




للمزيد من المعطيات يرجى الاتصال بإدارة دار الشباب أقا داخل أوقات العمل الاعتيادية
 Note:
مطبوع دراسة الجدوى الخاص بتمويل مشاريع مقاولاتية لفائدة الشباب
Les projets des jeunes doivent être envoyés à la Direction de la Jeunesse, de l’Enfance et des Affaires Féminines du Ministère.
Pour plus d’informations, veuillez contacter le Coordonnateur National du FIJ au Maroc Mr Rachid BENTAIBI sur :
Tel : 0661507604
Mail : bentaibi.rachidgmail.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق